الابن ينيك أمه أخيراً ويجعلها تمص قضيبه وينزل منيه في كسها


يدخل الابن على أمه المطبخ وهي تتحدث في الهاتف ولا تتدري بإنه موجود معها. والأم ترتدي ملابس مثيرة جداً عبارة عن تي شيرت أصفر  ضيق جداً وتنورة حمراء قصيرة جداً. يتابعها وهي تبحث عن شيء في المطبخ وتميل بظهرها وترفع مؤخرتها وهو هاج عليها على الأخر. أخيراً تكتشف وجوده لكنه خلاص قرر إنه ينيك أمه. يأخذها ليتحدث معها في الصالون ويحاول أن يهدأ من روعها، لكنه فقط مركز على مفرق بزازها الكبيرة. يحاول أن يمسكها من بزازها لكنها تتظاره بإنها تتمنع لكنها من داخلها أيضاص تريده أن يمارس الجنس معها ويبدو إنها محرومة جداً. يبدأ الابن يقبل أمه بطريقة مثيرة جداً ويحسس على بزازها الكبيرة وهي تستسلم له وتلعب في زبه أيضاص من فوق البنطلون وكان زبه كبير جداً خطف عقلها. تتفق معها على ممارسة الجنس لكن على شرط ألا يبلغ أحد بهذا. يعدها ويخرج قضيبه من البنطلون لتبدأ الأم الشرموطة في مص قضيب أبنها من الرأس إلى القاعدة بمنتهى الاحتراف والسخونة وهو في نفس الوقت كان يحسس على ظهرها ويلعب في طيزها الكبيرة. كانت الأم مركزة على مص قضيب ابنها وتجليخه بيدها. وبعد ذلك الابن قلع أمه ملابسها كلها وهي مستمرة في تجليخ قضيبه. بعدها نام الابن على ظهرها لكي ينيك أمه حيث جعلها تركب على زبه الكبير المنتصب في وضعية الفارسة وتقوده إلى قمة المتعة، وفي النهاية ناك الابن أمه في مختلف الأوضاع وفشخ كسها نيك وقذف على طيزها.